بماذا تشتهر كوريا الجنوبية معالم كوريا

بماذا تشتهر كوريا الجنوبية معالم كوريا

بماذا تشتهر كوريا الجنوبية معالم كوريا
بماذا تشتهر كوريا الجنوبية معالم كوريا

بماذا تشتهر كوريا الجنوبية معالم كوريا

معالم كوريا الجنوبية

  •  تجسد كوريا الجنوبية في إطار الدول التي تعتمد في الدخل المخصص
  • بها بشكل ملحوظ على السياحة، وهذا لأنها تتضمن على عديد من
  • المعالم الأثرية والدليل على هذا أن كوريا الجنوبية في عام 2012 قد حازت
  • على مركز رقم عشرون من حيث الدول الأكثر زيارة، ولذا لأنه قد زارها
  • نحو 11 1000000 زائر في تلك السنة.
  • وتتوفر العدد الكبير من المعالم الأثرية في الصين وفي اليابان وتايوان ولذا يجعل عملية السفر والتحرك في كوريا الجنوبية من الموضوعات السهلة، وأيضًا لأن بها عديد من المواصلات المتنوعة التي من الممكن أن يستعملها السياح في السفر والتحرك مثل القطرات والحافلات، وسوف يحدثكم موقع معلومة وفي السطور التالية عن أكثر أهمية المعالم السياحية التي تبقى في كوريا الجنوبية.

معالم كوريا الجنوبية:

  • تتضمن كوريا الجنوبية على الكمية الوفيرة من المعالم السياحية المتغايرة التكلفة منها معالم ذات ثمن ثقافية، ومعالم ذات ثمن تاريخية، ومعالم ذات تكلفة حضارية، وتعد تلك المواضع علة ملحوظ يدفع السياح من جميع مناطق العالم إلى زيارتها، مثلما أن بها منتجعات تقدم للسياح السكون والهدوء، ومن في إطار المعالم التي تشتمل فوقها ما يلي:

أولًا: مدينة سيول:

  • لقد حازت تلك البلدة على شعبية كبيرة بين مدن العالم، وهي عاصمة كوريا الجنوبية،
  • ومن أشهر المعالم السياحية بها القصور الفخمة التي تم بناؤها في القرون الماضية،
  • مثلما أنها تشتمل أيضًا على ناطحات سحاب تعمل على نشر وإشاعة روح من
  • التقدم والرقي في البلدة، ومن أكثر ما يزيدها روعةًا هي المناطق الجبلية التي
  • تحيط بها والتي تضيف إلى جمالها.
  • وتتضمن بلدة أمطار جارفة على عدد من المتاحف من داخلها متحف الوطنية،
  • ومتحف أمطار جارفة التاريخي، والمتحف الوطني الكوري، ومتحف القصر الوطني الكوري،
  • وتتضمن على مكتبة شعبية تعرف بالمكتبة الوطنية، مثلما تشتمل على حديقة مجرى مائي الهان، فضلاً عن برج الأمطار الجارفة.

ثانيًا: جزيرة جيجو:

  • تمثل تلك الجزيرة من أشهر المعالم الأثرية في كوريا التي بالشمال والتي يجيء إليها السياح من كل موضع في الكوكب، فهي في إطار أكثر عشرة مواضع ملفتة للانتباه، وتشتمل على العدد الكبير من المعالم الأثرية من داخلها: قلعة الزجاج، وحدمعبد كوان أوم سا، وحديقة منطقة جبلية هالاسان الوطنية، ومتحف جيجو الوطني.

ثالثًا: جزيرة أو دو:

  • تعد من أشهر المعالم الأثرية في كوريا الجنوبية ونظرًا لعظمتها يجيء لها السياح في من كل موضع في الدنيا.

رابعًا: كيونج طقس:

  • تمتاز تلك البلدة بأنها لها لزوم كبيرة في المنحى التاريخي، والعلة في ذاك يرجع إلى أنها عاصمة مملكة شيلا القديمة، خسر حكمتها لمقدار طويلة بلغت إلى الالاف الأعوام، ومع مرور الدهر صارت على منظمة متحف مفتوح، تتضمن على العدد الكبير من المعالم الأثرية من داخلها المعابد، والتماثيل، والمقابر، وتشتمل على معبد سوك كو رام المشهور، ومنتزه كيونج طقس، ويتوفر بها قصر بان وان سونج المشهور والذي يجيء له السياح في مختلف مقر في الكوكب، وتشتمل أيضًا على متحف يعلم باسم مملكة شيلا للفنون والعلوم.

أساليب الإتيان إلى كوريا الجنوبية:

  • بجميع تأكيد أن أساليب البلوغ إلى كوريا الجنوبية متنوعة، إلا أن يبقى الكثير من الأفراد الذين لا يملكون إلمام بذاك، وفي السطور التالية سوف نوضح لكم أعلى سرعة الأساليب التي يمكن بواسطتها الإتيان إلى كوريا الجنوبية.

أولًا: الخطوط الجوية:

  • من أهم ما يميز كوريا الجنوبية أنها تتصل بجميع عواصم العالم، ولذا يرجع حتّى بها 8 مهابط طائرات من أشهر واحد فيهم: مهبط طائرات إنتشون العالمي؛ ذلك مهبط الطائرات الذي حصل في عام 2006 على جائزة أجود مهبط طائرات، ومطار كيم ذلك مهبط الطائرات الذي يعد من أشهر ما في العاصمة سول، ومطار تشونج شو، ومطار كومهي الذي يبقى في بوسان.

ثانيًا: الخطوط الملاحية:

  • إن الخطوط الملاحية في كوريا الجنوبية تعمل بإنتظام وتربط بين العدد الكبير من المقار في كوريا الجنوبية منها ميناء شيمونوسيكي، وفوكوكا، وبوسان وهذا على يد بحر الجنوب الذي يبقى في اليابان، مثلما يبقى خطوط أيضًا تربط ما بين تيانجين، ويهي، وإنتنشون وهذا بواسطة بحر يبقى في الصين يعلم بالبحر الأحمر.