عجائب وغرائب وطرائف حول العالم

عجائب وغرائب وطرائف حول العالم

عجائب وغرائب وطرائف حول العالم
عجائب وغرائب وطرائف حول العالم

من العجائب والغرائب في الدنيا

  •  نظرًا للتطور الذي وقع في المجتمعات، فإن ذاك أفضى إلى حدوث الكثير من الموضوعات الغريبة والظواهر المتغايرة، وسوف يبدو لكم موقع معلومة في ذاك الموضوع قليل من من العجائب والغرائب التي تبقى في الدنيا والتي غير ممكن تصديقها

من العجائب والغرائب في الدنيا:

  • يبقى الكمية الوفيرة من العجائب والغرائب التي يصعب
  • على الذهن تصديقها شائعة في غير مشابه مناطق العالم،
  • وسوف نذكر لكم وفي السطور التالية قليل من منها:

أولًا: أكثر الأفراد إنجاباً:

  • يبقى العدد الكبير من الأفراد الذين قد أنجوا أعداد كبيرة من الأولاد،
  • وغالبًا يكون هذا من غفيرة زوجات، ومن أشهر الشخصيات الأكثر
  • ولادةًا على مر الزمان الماضي ما يلي.

رمسيس الـ2:

  • إن رمسيس الـ2 هو واحد من ملوك الفراعنة الذي كان يقيم في عصور ما قبل الميلاد، خسر شددت العديد من المراجع أن رمسيس الـ2 قد انجب مائة طفل صغير ولذا قبل أن يهلك على تسعين عامًا، فقد وجد الكثير من البحوث المتنوعة والرموز التي تدل إلى أن رمسيس الـ2 كان فخورًا بإنجابه لجميع هؤلاء الأولاد.

ميشك نياندوو:

هو رجل يقطن في أفريقيا بالضبط في زيمبابوي، فقد تزوج من 15 قرينة وأنجب من بينهم 128 من الأولاد البنات والذكر، وهو قائمًا بلغ إلى عمر 61 سنة ومازال يفكر في الزواج أيضًا حتى يقدر على من ولادة الكمية الوفيرة من الأولاد.

ثانيًا: مرض غريزي يغير الطّفل إلى تمثال حجري:

  • لقد أصيب واحد من الأطفال الذي يدري باسم راميش دارجي
  • وذلك جعل جسده يتبدل إلى صخر، وذلك الداء يجعل البشرة
  • يتقشر ويحل محلها طبقة ذات لون أسود وسمك عظيم، وينتج
  • عنها أن تجعل الغلام لا يستطيع من البيان، وبعد ولادة راميش
  • دارجي أكتشف الطبيب أنه جريح بذلك الداء الذي لا يبقى له علاج،
  • إلا أن تم عمل الكثير من البحوث والدراسات عنه التي لم تعاون
  • في التمكن من الوصول إلى أي شيء.

ثالثًا: باص لمزاولة الرّياضة:

  • لقد وقف على قدميه جيمس بالفور وغيلس دسن أسفل إسم
  • مؤسسة Rebel1 بابتكار ذاك الباص، وهو يبقى في مدينة لندن،
  • والعلة في تلك الفكرة يرجع إلى قُعود المدنيين في الباص لمدة
  • طويل حتى يقدر على من الانتقال من موضع إلى مقر أحدث،
  • فقاموا بفعل العدد الكبير من الألعاب الرياضية، وعدد محدود من
  • الدراجات الرياضية، حتى يستطيع الشخصيات من إنتفاع وقت
  • ركوب الباص، وأيضًا ارتفاع البدانة من بين العوامل التي أسفرت عن تلك الفكرة.

رابعًا: هجرة فراشات الملك:

  • تجسد من أهم الظواهر غموض وصرح مرة سنويا، فتقوم الحشرات بالهجرة وتصل في ذاك مسافة طويلة تبلغ إلى 4023 كيلومترًا تنتقل على يد تلك الهجرة إلى غابات ميتشواكان المكسيكية منتقلة من أميركا، ومن أكثر ما يميز تلك الفراشات الألوان ذات المواصفات المتميزة والجذابة، وتقوم أثناء هجرتها بتغطية السماء وتغطية الأشجار ولذا يمنح هيئة خارجيةًا ملفت للانتباهًا وجميلًا.

خامسًا: رأي حاذقة للغش:

  • تلك الفكرة نهض بها ثلاثة من التلاميذ في تايلاند، فقد ظهرت في واحد من أعمال سينمائية توم كروز، فقاموا بتركيب كاميرا ضئيلة في نظارة وتم ربطها بساعة حاذقة من الساعات التي توضع في المعصم، وتم توصيله بالنت، ودور الكاميرا أن تقوم بالتقاط الاسئلة وارسالة لشخص يبقى خارج اللجنة، ويقوم ذاك الواحد بإرسال الإجابة في نفس الدهر.