كيفية اداء مناسك العمرة للنساء والرجال

K
كيفية اداء مناسك العمرة للنساء والرجال

  • "<yoastmark
  • هنالك العديد من الممارسات التي من وضْعها تقريب العبد من ربه ومن أكثرها أهمية تأدية شعيرة العمرة والتي تعتبر من السنن النبوية المؤكدة إضافة إلى ذلك هذا فإن من أكثر مميزاتها أن المسلم يمكن له تأدية طقوس شعيرة العمرة بأي توقيت من العام إلا أن وبصرف النظر عن هذا خسر يجهل العدد الكبير من الناس أسلوب وكيفية تأدية شعيرة العمرة وبواسطة موقع معلومة سوف نقوم بالتعرف على الشعائر السليمة لاداء شعيرة العمرة بدءا من الاحرام الى التحلل من الاحرام .

طريقة تأدية شعيرة العمرة

  • تبقى العدد الكبير من المراحل الضرورية والخطوات الهامة التي يلزم على أي معتمر القيام بها لتصبح عمرته صحيحة ,
  • ويضمن رضاها لدى الله سبحانه وتعالى ومن هذه الخطوات اللازمة التي سيمر بها المعتمر:

الإحرام

  • كيفية اداء مناسك العمرة للنساء والرجال يعتبر الإحرام من الخطوات الأولى التي يلزم على أي معتمر القيام بها حيث يقوم المعتمر بالاغتسال
  • والتطيب وبعد ذاك يلبس ملابس الاحرام التي لا بد أن تكون بعيدة على الإطلاق.
  •   عن الخياطة ولا بد أن تكون بيضاء اللون وذلك فيما يتعلق للرجال أما السيدات فلا بد من ارتداء أي ملابس ساترة غير مسجلة بلون محدد مع الامتناع عن ارتداء القفازات في الأيدي أو الخمار.
  • يعتزم المعتمر حتى الآن هذا في قرارة ذاته البداية في القيام بكل طقوس شعيرة العمرة مع ترديد “لبيك اللهم زيارة البيت الحرام” وعند الوصول للميقات يبدأ المعتمرين الرجال في ترديد لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك,
  • إن الشكر والنعمة لك والملك, لا شريك لك بصوت عال أما الحريم فلا بد أن تكون تلبيتهم بصوت هابط.

الطواف

  • لدى البلوغ إلى هذه الفترة “الطواف” ينبغي على المعتمر التبطل عن التلبية
  • ثم يقف بجانب الكعبة المشرفة التي لا بد أن تكون على يساره ثم يبدأ في الطواف حولها بدءا من القرميد الأسود حتى الوصول إليه مرة ثانية سبع مرات متتالية ومن السنن التي يمكن للمعتمر تتبعها الطواف مهرولا في الثلاثة أشواط الأولى أما في الباقي يمكن له الطواف متمهلاً.
  • مهم ذكره خلال الطواف يمكن للرجال وحط الرداء أسفل ذراعهم الأيمن
  • ووضع طرفه على كتفهم الشمال ومن الجائز أن يلمس المعتمر القرميد الأسود وتقبيله خلال الطواف أما إذا لم يستطع تصرف هذا جراء المتابعين العارم الذي من المعتاد أن يكون هنالك فلا حرج أعلاه ويستطيع الدلالة له.

الدعاء لدى مقام ابراهيم علية السلام

  • في هذه المدة يقوم المعتمر بتضرع ركعتين وراء مقام سيدنا ابراهيم فوق منه الطمأنينة
  • ولو كان من الشاق البلوغ إلى ذاك الموضع جراء التزاحم القوي فيمكنه أن يصلي في أي ركن بالمسجد الحرام.
  • وبعد ذاك يستطيع التلذذ بشرب ماء زمزم وبالتالي تسلُّم القرميد الأسود إن أصبح قادرا على ذاك.

السعي بين الصفا والمروة

  • على المعتمر أن يبدأ السعي بدءا من الصفا حتى يبلغ إلى المروة سبعة أشواط .
  • حيث لا بد أن يبدأ المعتمر بما بدأ به الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز وفي هذه الأثناء يمكن للمعتمر إعزاز يديه للدعاء والتكبير بصوت مسموع.
  • ومن السنن التي يمكن للمعتمر تتبعها قراءة هذه الآيات لدى الإقتراب من الصفا
  • قال الله سبحانه وتعالى”إن الصفا والمروة من طقوس الله فمن حج المنزل أو اعتمر فلا جناح أعلاه أن يطوف بهما”.

التحلل من الإحرام

  • وهي الفترة الأخيرة في سفرية شعيرة العمرة حيث يقوم كل المعتمرين الرجال بحلق شعر رأسهم ،
  • أو تقصيره أما المعتمرات الإناث فيقمن بتقصير شعر رأسهن بمعدل ليس أقل من عقلة الأصبع الشخص ،
  • وبعد هذا تصبح كل الأمور التي كانت محرمة عليهم سوياً شرعي.